وصف المشروع

أزمة مياه الشرب إحدى أكثر المعضلات تعقيدا وانتشارا في قطاع غزة، خاصة مع شح الموارد المائية وتلوث المتوفر منها بكميات عالية جدا من النترات وعدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي؛ لما لها من تأثير سلبي على صحة الإنسان؛ الأمر الذي دفع الكثير من المواطنين الفلسطينيين إلى توفر المياه الصالحة للاستخدام.

ويعتبر قطاع غزة من أكثر المناطق ازدحاما بالسكان وتأثراً بالأزمة المائية نظراً لسيطرة الاحتلال الاسرائيلي على المياه الجوفية، وفي ظل تفاقم أزمة المياه كانت فكرة حفر بئر وإنشاء محطة تحلية للمياه المستخرجة، حيث يستهدف المشروع سكان منطقتي غزة والدرج.

فالكثير من الأسر في قطاع غزة تعاني من توفر المياه الصالحة للشرب خاصة الأسر الفقيرة والمحتاجة والأسر التي تقطن في أماكن السكن البعيدة، مما يضطر أبناء هذه الأسر للسير لمسافات بعيدة لنقل المياه، وبكميات قليلة لعدم قدرتهم على أحمال خارجة عن إيراداتهم.

نسبة تمويل المشروع 2%