انتهت جمعية الرياض الخيرية للتنمية المجتمعية بغزة اليوم “مشروع توزيع لحوم الأضاحي” على الأسر المستورة في محافظة مدينة غزة، مقدمة من عدة مؤسسات خيرية من الداخل والخارج.

وصرح المدير التنفيذي للجمعية م. نور الحمامي “إن المساعدات شملت توزيع لحوم الأضاحي على الأسر الفقيرة والمحتاجة والأيتام مشيراً إلى أن المشروع يأتي في إطار دور الجمعية لتقديم المساعدات للفئات المهمشة والمحتاجة من مدينة غزة وضواحيها.

وأوضح الحمامي أنه تم التواصل مع عدة مؤسسات في الخارج وخاصة جمعية قوافل للإغاثة والتنمية والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية من دولة الكويت، وكذلك مع مؤسسات داخل قطاع غزة من أجل تعزيز التعاون في المجال الإنساني الخيري مؤكداً أن الجمعية مستمرة في تنفيذ برامجها الخيرية والتنموية بهدف التخفيف من معاناة أبناء قطاع غزة في فلسطين.

وشكر أ.د. رياض شاهين رئيس مجلس الإدارة الداعمين على تبرعهم السخي ومد جمعية الرياض الخيرية بالأضاحي لتقوم بدورها وأداء رسالتها تجاه فقراء فلسطين في قطاع غزة والذين يخضعون منذ سنوات طوال لأكبر عملية حصار على مدار التاريخ.

من جانبهم أعرب المستفيدون من هذا المشروع عن شكرهم الجزيل لأهل الخير على جهودهم المبذولة لمساهمتهم الكريمة في التخفيف عنهم خاصة في عيد الأضحى المبارك، مطالبين بالاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

ومما هو جدير بالذكر أن مشروع الأضاحي من المشاريع الموسمية التي تحرص جمعية الرياض على تنفيذها كل عام.

وقد استفاد هذا العام 530 أسرة من منطقة الشاطئ وغرب مدينة غزة وهو عدد قليل نسبياً بالأعوام الأخرى وذلك بسبب الحصار المفروض على القطاع.