عقدت جمعية الرياض الخيرية في قطاع غزة اجتماع الجمعية العمومية السنوي في مقر الجمعية بحضور 20 عضواً وبإشراف وزارة الداخلية الفلسطينية، حيث فتح باب الترشيح وجرى انتخاب مجلس إدارة جديد خلفاً للمجلس السابق.

 

وافتتح اجتماع الجمعية العمومية د. رياض شاهين ورحب بالحضور الأعضاء مثمناً الدور الذي يمثله تواجدهم كدعائم رئيسية في العمل الخيري.

 

واستهل د.شاهين كلمته بالتعريف بأعمال ونشاطات الجمعية، حيث قدم توضيحاً مفصلاً عن أهم ملفات ومجالات العمل، وتلى التقرير الإداري للعام 2016م والذي تم إقراره بالإجماع.

 

فيما قرأ د. ابراهيم أبو شبيكة التقرير المالي للعام 2016م والذي أُقر بإجماع الحضور، وجرى التصويت على النظام الأساسي للجمعية حيث تم إقرار كافة بنوده للعمل عليها خلال الفترة القادمة، كما واختار الأعضاء مكتب المجموعة المتحدة للمحاسبة والتدقيق كمدقق خارجي لقاعدة حسابات الجمعية.

 

وانتخبت الجمعية العمومية مجلساً جديداً تكون من 11 عضواً يرأسه د.رياض شاهين، فيما عُيِّن المهندس عدنان أبوعودة نائباً للرئيس، ود.مازن نور الدين أميناً للسر، ود.خميس العرابيد أميناً للصندوق، و الأستاذ أحمد الكحلوت مستشاراً قانونياً.

 

وأسند المجلس الجديد بقية الأعضاء المنتخَبون مهمة متابعة ملفات العمل داخل الجمعية، حيث يشرف على ملف الإعلام د.وائل المناعمة، ويتابع الملف الصحي د.علي أبوريالة، فيما كلِّف كل من د.محمد شبات ود. ابراهيم أبو شبيكة بملف المشاريع والعلاقات الخارجية.

 

كما تم تكليف د.أمجد المفتي بمتابعة ملف الخدمة الاجتماعية و د. خالد عيسى لملف الإنشاءات والمشاريع الهندسية.

 

وبلغت إيرادات جمعية الرياض للعام 2016م ما يعادل 663,497$ خصصت لإنشاء مشاريع إغاثية ووقفية وتنموية وبنية تحتية استفاد منها 39,511 شخصاً من كافة مناطق قطاع غزة تم اختيارهم وفق معايير محددة يتم من خلالها دراسة الحالات والمناطق الأكثر احتياجاً وتحديد نوعية الاحتياج وأفضل سبل تقديم الإغاثة لهم.

 

وتعد جمعية الرياض أحد أبرز المؤسسات العاملة في المجال الإنساني في قطاع غزة، حيث استطاعت منذ نشأتها منتصف العام 2015 على يد كوكبة من رجالات العمل الخيري مد جسور التعاون بينها وبين أهل الخير في الدول العربية والإسلامية.

 

وتشرف الجمعية حالياً على إقامة ثلاثة مشاريع كبرى وهي مشروع البئر الارتوازي في منطقة اليرموك والذي سيغذي المنطقة الجنوبية لمخيم الشاطئ، ومشروع الرضوان لتزويج حفظة القرآن والذي سيقدم مساعدات زواج لـ50 عريساً، إضافة لمشروع مخبز الرياض الخيري والذي سيخصص ريعه للأسر الفقيرة في قطاع غزة.

 

ونالت الجمعية بفضل مهنيتها وتميزها في الأعمال الإغاثية ثقة كبيرة بين المؤسسات الداعمة والأفراد، الأمر الذي أكسبها امتداداً واسعاً لمشاريعها خلال فترة زمنية بسيطة مكنها من تحقيق أثر واضح داخل المناطق المهمشة في قطاع غزة.

06070809