وزعت جمعية الرياض الخيرية كفالات شهر أغسطس الحالي على الأيتام والأسر الفقيرة في قطاع غزة، إضافة لتقديم إغاثات عاجلة بقيمة إجمالية 14 ألف دولار.

وقال د.رياض شاهين رئيس الجمعية إن قيمة الكفالات الموزعة بلغت 4200 دولار، وُزعت على 33 طفلاً يتيماً و32 أسرة غزية فقيرة، في حين بلغت قيمة النفقات الإغاثية وترميم بيوت الفقراء 9800 دولار.

وبين أن ما قيمته 2400 شيكل تم دفعها إيجارات لسكن 4 أسر فقيرة.

وكانت الجمعية قد شرعت مع انتهاء شهر رمضان المبارك بترميم عدد من منازل الفقراء في قطاع غزة، حيث قامت بتعمير بيت لأسرة الشنباري من بيت حانون شمال قطاع غزة بقيمة 5000 دولار، إضافة لتزويد الأسرة بالأثاث المنزلي اللازم لها.

ووضح شاهين أن الأسرة التي جرى مساعدتها مكونة من عشرة أفراد، وتقيم في بيت غير مؤهل للسكن ويفقتد لأدنى متطلبات المعيشة، حيث يعاني البيت من تلف كامل في شبكات الكهرباء والصرف الصحي، إضافة لتهدم أجزاء رئيسية من الجدران والسقف.

فيما قامت الجمعية بترميم بيت ثانٍ في مخيم النصيرات لأسرة خالد بدر الأب لـ12 فرد، ثلاثة منهم يعاني من إعاقات شديدة، ويقطنون بيتاً مكوناً من غرفتين وغير صالح للسكن، بقيمة 1800 دولار.

وأردف شاهين أن الدعم لأسرة بدر تمثل بعمل ترميم كلي للمنزل، إضافة لتزويد الأسرة بالأثاث المنزلي، وإقامة مشروع صغير لها لتتمكن من توفير بعض من متطلبات المعيشة والعلاج اللازم لأبنائها المعاقين.

وقدمت الجمعية إغاثة عاجلة بقيمة 3000 دولار للمواطن هاني الدوش، المبلغ الذي أقام له مشروعاً صغيراً، إضافة لتوفير إيجار بيت لمدة 6 شهور.
وأعرب شاهين عن شكره للمتبرعين والمساهمين في مد يد العون للأسر الفقيرة والمتعففة في قطاع غزة، مؤكداً على استمرار الجمعية بتقديم الإغاثة والمساعدات لجميع الفئات المهمشة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة.

وتستعد جمعية الرياض لافتتاح مشروعها التنموي “مخبز الرياض الأوتوماتيكي” بأواخر الشهر الحالي، ليخدم منطقة الدحدوح شرق تل الهوا، حيث تخصصت أرباح المشروع لكفالة الأيتام والأسر الفقيرة في القطاع.

وكانت الجمعية قد بدأت مع نهاية يونيو المنصرم تنفيذ مشروع البئر الإرتوازي بالتعاون مع بلدية غزة بقيمة 200 ألف دولار حيث سيغذي منطقة جنوب مخيم الشاطئ بغزة، والتي تعاني من ملوحة شديدة بالمياه نتيجة اقترابها من شاطئ البحر.